ما هي أضرار رجيم الكيتو على الجسم انتبه جيدا قبل اتباع الكيتو دايت

الكاتب: رامي -
ما هي أضرار رجيم الكيتو على الجسم انتبه جيدا قبل اتباع الكيتو دايت
"محتويات المقال

ما هو ريجيم الكيتو
أضرار رجيم الكيتو
أضرار الكيتو دايت على الكلى
أضرار الكيتو دايت على الكبد

نقدم لكم اليوم في هذا المقال أضرار رجيم الكيتو على الصحة، وهو من الأنظمة الغذائية التي لاقت رواجا كبيرًا في الفترة الأخيرة بين الأشخاص الذين يبحثون عن خسارة الوزن، وهو من الأنظمة الغذائية الحديثة التي لم يثبت وجود أي أبحاث علمية موثوقة لفاعليتها حتى الوقت الحالي، ولكنه من الأنظمة التي تساهم في إنقاص الوزن بشكل سريع وبطريقة ملحوظة، لذلك يقوم باتباعه الأشخاص الذين يبحثون عن خسارة الوزن في وقت قياسي، دون التعرف بشكل كافي على مميزات وعيوب هذا النظام، ونحن عبر المقال التالي على موقع موسوعة نقدم لكم الأضرار الناتجة عن اتباع هذا النوع من الحميات.

ما هو ريجيم الكيتو
يعتمد هذا النظام بشكل أساسي على الامتناع عن تناول الكربوهيدرات بأنواعها المختلفة، والاعتماد على الدهون الصحية والبروتينات فقط. حيث يبدأ بتناول كميات قليلة جدا من الكربوهيدرات في اليوم، يتم تقليلها تدريجيًا حتى يمتنع عنها تمامًا، ويقوم الجسم باستمداد طاقته من حرق الدهون والبروتينات.
وينصح الأطباء دومًا بعدم اتباع هذا النظام إلا تحت إشراف طبي مستمر، كما ينصح بعدم اتباعه لفترات طويلة، حتى لا يسبب الأضرار للجسم.
أضرار رجيم الكيتو
اعتماد الشخص على البروتينات والدهون، لا يمكنه أن يحافظ على مستوى الكتلة العضلية في الجسم، لأن العضلات تُبنى عن طريق النظام الغذائي المتوازن، ولا تستطيع البروتينات وحدها أن تقوم بهذا الدور.
في أحيان كثيرة يتسبب اتباع هذا النظام في الشعور بالتعب والضعف العام، والإعياء الشديد، وأعراض الجفاف التي تتمثل في جفاف الحلق، والإمساك، والصداع والغثيان، وذلك لأن انعدام نسبة الكربوهيدرات في الجسم تعمل على تقليل كمية الماء الموجود بالجسم، مما يتسبب في الإضرار بالجسم.
يتسبب في اضطرابات الجهاز الهضمي، التي تشمل عسر الهضم، والإسهال أو الإمساك، وذلك بسبب عدم تناول الكميات الكافية من الخضروات والفاكهة التي تحتوي على الفيتامينات والألياف اللازمة لتنظيم حركة الجهاز الهضمي.
يتسبب في أوقات كثيرة في الإصابة بأمراض القلب والجهاز الدوري، كما يزيد من احتمالات الإصابة بالسكتات الدماغية، وذلك لاحتواء هذا النظام على الكثير من الدهون، التي تعمل على زيادة نسبة الكوليسترول الضار بالجسم.
يعتبر هذا النظام على درجة عالية من الخطورة للأشخاص الذين قاموا باستئصال المرارة، حيث أنها هي الجزء المسئول بشكل أساسي عن هضم الدهون في الجسد.
يتسبب في المضاعفات الخطيرة للأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات بالغدة الدرقية.
لا يصلح هذا النظام لمرضى السكري، لأنه يعمل على تقليل مستويات السكر في الدم بشكل كبير جدًا مما يسبب الخطورة الشديدة على حياتهم.
لا يقوم بسد الجوع، وذلك بسبب عدم احتواءه على الأطعمة الغنية بالألياف والتي تساعد على الشبع لفترات طويلة، مما يقلل من كميات الطعام التي تدخل إلى الجسم. مما يتسبب في تناول الشخص لكميات كبيرة من الأطعمة على مدار اليوم.
يعمل على تقليل كفاءة الجسم في عملية التمثيل الغذائي، وبالتالي عدم قدرته على حرق الدهون بشكل جيد، خاصة إن تم اتباعه على المدى الطويل.
من الممكن أن يكتسب الشخص الوزن الذي فقده بمنتهى السهولة، بمجرد أن يتناول أي من الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات.
أضرار الكيتو دايت على الكلى

هناك العديد من الأضرار التي يتسبب فيها اتباع نظام الكيتو على الكلى، ومن بينها:

حصوات الكلى، يعمل اتباع هذا النظام الذي يعتمد على الإكثار من تناول البروتينات الحيوانية، على زيادة مستويات الكالسيوم وحمض اليوريك في الدم، كما أنه يتسبب في زيادة درجة حامضية البول، وهو الأمر الذي يساعد على تكوين حصوات الكلى.
في بعض الحالات يتسبب هذا النظام في الفشل الكلوي، وهو عدم قدرة الكلى على أداء وظائفها الطبيعية بشكل كلي أو جزئي، بسبب وجود البوتاسيوم والصوديوم بنسبة كبيرة في الدم.
أضرار الكيتو دايت على الكبد
هناك العديد من الدراسات الطبية التي تتناول العلاقة بين نظام الكيتو، والمشكلات التي تحدث في الكبد، حيث يقوم هذا النظام على تناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة بالمقارنة مع الكمية الطبيعية المسموح بها في الأنظمة الغذائية العادية، وهو الأمر الذي يتسبب في تراكم الدهون على الكبد، ويؤدي إلى مضاعفات خطيرة، مثل تليف الكبد، وزيادة احتمالات الإصابة بسرطان الكبد.
وتزداد خطورة الإصابة بتليف الكبد للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري في مرحلتيه الأولى والثانية، حيث يؤدي إلى حالة تعرف باسم “الحماض الكيتوني” وهو عبارة عن عملية يقوم بها الجسم لتخزين الأحماض التي تعمل على حرق الدهون، وهو ما يتسبب في زيادة نسبة حامضية الدم، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى تليف كل من الكبد، والكلى، والدماغ، والتي تتسبب في الوفاة إن تم إهمالها.
ولكن القول بخطورة هذا النظام على الكبد، هو أمر غير محسوم علميًا حيث توجد العديد من الدراسات التي تثبت أن هذا النظام له كفاءة في تحسين عمل الكبد، والخلاصة؛ أن هذا النظام لا يجب اتباعه لفترات طويلة، ودون إشراف طبي مستمر، للوقاية من الأضرار التي قد يتسبب فيها.

وهنا، نأتي لنهاية المقال الذي وضحنا لكم من خلاله أهم الأضرار التي تنتج عن اتباع هذا النوع من الحمية، نرجو أن يكون المقال قد أمدكم بالمعلومات التي تبحثون عنها، كما يمكنكم متابعة المزيد من المقالات عبر الدخول إلى موقع الموسوعة العربية الشاملة.

المراجع

1

2

3"
شارك المقالة:
9 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook