تجربتي مع الليزر الكربوني

الكاتب: رامي -
تجربتي مع الليزر الكربوني
محتويات المقال

تجربتي مع الليزر الكربوني
ليزر كربوني للمنطقه الحساسة
فوائد الليزر الكربوني لليدين
سلبيات الليزر الكربوني

تجربتي مع الليزر الكربوني ، يعد الليزر الكربوني طفرة في مجال التجميل ، حيث تسعى جميع السيدات وراء حلم الحصول على بشرة مثالية ونقية خالية من العيوب والتصبغات الجلدية، وذلك من خلال استخدام أقنعة الوجه وكريمات التفتيح، إلا أن جاء الحل الأمثل في مجال التجميل، وذلك من خلال استخدام الليزر الكربوني، الذي يعمل على إعادة الإشراقة والنضارة على الوجه، ويقضي على الكثير من المشاكل التي تؤرق البشرة، بالإضافة إلى أنه يساعد على إعادة الثقة للمرأة، عن طريق الحصول على بشرة رائعة، لذلك تابعونا بمقال اليوم على موسوعة، لمعرفة كل ماهو خاص بالليزر الكربوني.

تجربتي مع الليزر الكربوني

يعد الليزر الكربوني الحل الأمثل في العصر الحديث لعلاج الكثير من مشاكل البشرة، التي يعاني منها الكثيرون، فهو عبارة عن ليزر يصدر إشاعات من الضوء تسلط على المنطقة المراد علاجها، لتقشيرها وتنظيفها بعمق من الخلايا الميتة، وتجديد الخلايا وتحفيز إنتاج الكولاجين، وتستمر جلسة العلاج حوالي نصف ساعة على الأقل،

ليزر كربوني للمنطقه الحساسة

يساعد الليزر في تفتيح المنطقة الحساسة، حيث يزيل التصبغات الجلدية السوداء والندبات والشوائب بها، بالإضافة إلى أنه يزيل الشعر المتواجد بهذه المنطقة، ويتم ذلك من خلال توزيع السائل الكربوني على مسامات المنطقة الحساسة، فتساعد على التفتيح بطريقة آمنة ودائمة.

فوائد الليزر الكربوني لليدين

تتعرض اليد للجروح والتشققات وجفاف بالجلد، وذلك نتيجة لاستخدام السيدة ليدها بكثرة في الأعمال المنزلية الشاقة، أو تقدمها بالعمر، ليؤثر ذلك على مظهرها ونضارتها، فتتأزم السيدة نفسياً من هذا الشكل، ولكن يساعدها الليزر الكربوني في استعادة الثقة في نفسها، ويمنحها مزيداً من اللمعان والتفتيح من خلال القضاء على طبقات الجلد الميتة وإزالة الاسمرار منها، بالإضافة إلى زيادة الترطيب لها، ولكنها تستغرق المزيد من الوقت على عكس جلسات الوجه للحصول على النتيجة المُرضية، وذلك لسماكة جلد اليدين أكتر.

سلبيات الليزر الكربوني

بالتأكيد لكل شيء له وجهان، منه الضار ومنه المفيد، ولكن يجب أن يتم على أيدي أطباء متخصصين في ذلك، ومن الأضرار التي يمكن أن يُسببها الليزر:

تؤلم درجات الحرارة المرتفعة الجلد.
من الممكن أن تؤذي أصحاب البشرة السمراء، من خلال تخفيف لون الصبغة به.
التعرض لدرجة الحرارة المرتفعة من الليزر، تصيب البشرة باحمرار في الجلد وتورمه لفترة زمنية طويلة.
ظهور بعض الندبات على سطح البشرة.
في حالة استخدام الليزر على الوجه، يمكن أن يؤثر جفن العين وينقلب للخارج، وفي هذه الحالة لابد من التدخل الجراحي.
من الممكن أن يصيب الجلد ببعض الفيروسات والفطريات أو حتى بكتيريا مثل فيروس الهربس.
بعد استخدام جلسات الليزر، يتم وضع طبقات من الكريمات، فمن الممكن أن تؤدي إلى ظهور الندبات وحبوب الشباب على سطح الجلد.
ظهور بعض النتوءات البيضاء أو الحبوب الكبيرة والخُراجات على المنطقة التي يتم علاجها وهي ما تسمي الميليا، ولكن يتم علاجها من خلال الطبيب المعالج للحالة.

يجب التنبيه على السيدات للحصول على نتائج مذهلة، التوجه إلى المراكز المتخصصة في ذلك على أيدي أطباء على دراية كافية بهذا العلاج، حتى لا يُصيب البشرة بالأذى وظهور الندبات والحبوب، أو حتى الحصول على نتيجة سلبية.
شارك المقالة:
4 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook